إقفال «بلو نوت» : نوتة إضافية في موسيقى حزينة وجنائزيّة   

BLUE NOTEblue note cafe

أقفل الـ «بلو نوت» أبوابه. خبر قديم، لم أعلم بحدوثه. وحين علمت تأكدت أنّني أعيش الموت أو بالأحرى أنّنا كلنّا نعيش موتنا، نحن وبيروت، المدينة التي كنّا نتباهى بها وبالانتماء إليها. المفارقة المُحزنة، أنّني علمت بخبر إقفال الـ «بلو نوت» من صديقتي الفلسطينيّة التي أمضت قسطًا وفيرًا من حياتها في لبنان ولا تزال تحج إليه بين الحين والآخر. صديقتي التي استعنت بها في زيارتها الأخيرة لأرى بيروت التي عرفناها وأحببناها بعينييها وذاكرتها التي لم يشوّهها  الدماروالخراب اللذان يحاصرننا، نحن العالقين في هذه المدينة ومعها.ا 

أقفل الـ «بلو نوت« أبوابه. قالت لي، واستغربت كيف لا علم لي بذلك. ابتسمت ولم أجبها. حاولت أن أقول كلامًا لطيفًا، إذ لا يجوز أن نُحبط أصدقاءنا الزوّار ونبثّ طاقتنا السلبية والموسم السياحي في أوجه، ولكني لم أجد ما يُقال. «لو كنّا نملك القدرة والطاقة لرصد تحوّلات المدينة الجذريّة، لما تحوّلت في الأرجح». ابتلعت الإجابة في جوفي.ي

لا أدري أيّهما أصعب ، أن ترثي عزيزا خطفه الموت أو أن ترثي مكانًا خنقه موت المدينة فشكّل غيابه موتا على موت ؟ قد يبدو السؤال غير منطقي، أو يفتقر طارحه إلى الحس الإنساني، فالمقارنة غير متكافئة بين الحياة والجماد. ولكن من قال أن الأمكنة هي جماد صرف؟  أوليست مصنوعة من ناس وأصحاب وذكريات وقصص وحب، كثير من الحب؟ كيف تُرثي كلّ هؤلاء دفعة واحدة؟ كيف تحتمل غياب المكان بكلّ تفاصيله التي تتحوّل إلى تراكم صور وفيض أحاسيس تجتاحك لحظة يأتيك الخبر. المكان صداقة من نوع آخر. صديق لا يتذمر. لا يمارس أنانيته عليك. لا يسرق منك الحديث. صديق ينصت إلى صمتك ويحفظ أنفاسك التي تختلط برائحته. صديق يحتمل صخبك وهيجانك ولا يرهقه سكرك ورقصك وحتى غناؤك النشاز. لا يتذمّر ولا يتنمّر. يحتفظ لك المكان_ الصديق بكلّ اللحظات، جميلة كانت أم حزينة، التي جمعتكما معًا ويفلشها أمامك إذا جدّدت الزيارة بعد غياب أو مررت بمحاذاته صدفة ، أو امتلك  هو الجرأة التي تنقصك للاعتراف بغيابه والإعلان عنه. المكان صديق تغرق في داخله، فيحتضنك بكلّ حبّ ولا يفشي بسرّك. وكلّما زرته ابتسم، ابتسمتما وتواعدتما على مزيد من التواطؤ. فكيف لك ألّا تحزن علي غيابه. كيف لك ألّا تفتقده وترثيه وتبكيه وتبكي حالك التي هي جزء من حاله.ه

أقفل الـ «بلو نوت» قبل عامين أو اكثر. قبل جائحة كورونا ، قبل رقصات الدولار المتواصلة. انسحب من المشهد المديني بهدوء. قفز من المركب قبل غرقه. كأنّ في إقفاله مؤشر لكلّ ما  سيحصل. انهزم، فاستسلم  بأناقة من دون نحيب واستعطاف واستجداء، من دون هاش تاغ واستعراضات “مثقفين ومثقفات”. أقفل فحسب.ب 

لم يكن الـ«بلو نوت» مجرد حانة أو نادٍ ليلي. كان فضاءً للإبداع الموسيقي ومعلمًا أساسيّا في تشكّل هويّة المدينة في أواخر ثمانينيّات القرن الماضي. اسمه يدّل على نوع الموسيقى التي كان يقدمّها، موسيقى الـ بلوز والجاز التي جاء بها من مصدرها الأساسي، فاستضاف أهم العازفين والمغنيين العالميين أمثال إيدي كينغ، واندرو هيل، وتيكس ألين، وميليسا والكر وسواهم ممن تركوا بصماتهم في فضائه، وصورهم مُعلّقة على جدرانه، كتأكيدٍ إضافيّ على مرورهم الذي حفرعميقًا في ذاكرة كلّ من استمع إليهم في حينها.ا

دخلت إلى الـ «بلو نوت» للمرّة الأولى في مطلع التسعينييات، وكنت لا أزال طالبة جامعيّة، تتلمس طريقها وتسعى إلى تكوين شخصيّتها المستقلّة بعيدًا عن مسموحات العائلة وممنوعاتها. شخصيّة تختار موسيقاها(الجاز)، وحانتها المفضلة(بلو نوت) ومشروبها(النبيذ) وسيجارتها السريّة(الجيتان) وتستبدل الطعام المنزلي التقليدي بطعام من نوع آخر، فتكتشف مثلا الـ«بينيه أرابياتا» التي ستصبح طبقها المفضّل بدلًا من المعكرونة التي تمقتها. شخصيّة سوف تأكل كبيس الخيار والزيتون الأخضروكأنهما صنعا مرّة واحدة بكميات تكفي لأعوام مديدة، فالطعمة لن تتغيّربين أول مرّة تذوقتهما في  الـ«بلو نوت» قبل ثلاثة عقود وآخرمرّة وضع الصحن أمامها  في زيارة إليه لم تكن تدري أنها ستكون الأخيرة. شخصيّة تخرج الى الحياة للمرّة الأولى من دون الخوف من قصف عشوائي أو قنص أو قتل على الهوية. شخصيّة تتعرّف على المدينة التي عاشت في ملاجئها أكثر ممّا عاشت في بيوتها وشوارعها وأزقتها.ا

سحرني الـ «بلو نوت» منذ زيارتي الأولى، ولم يزل السحر حتى بعد أن أصبحت من رواده الدائمين. حبّ النظرة الأولى لم يقلّل مرور الأعوام وتكرار الزيارات ظهرًا ومساءً من كثافته وحرارته. أذكر أنني احتفظت بالورقة التي توضع تحت الأطباق، وقد طبع لوغو الحانة باللونين الأخضر والأزرق على كامل مساحتها. علّقت هذه الورقة فوق سريري معلنةً انتمائي الى هذا العالم وهذه الموسيقى وهذا المكان الذي تعرفت فيه على أهم عازفي موسيقى الجاز في لبنان ومنهم توفيق فروخ وعبود السعدي وأفو توتنجيان وهاني سبليني وبسام سابا ووليد طويل. وهناك شاهدت زياد الزحباني عن كثب غارقا خلف البيانو واستمعت واستمتعت بموسيقاه. أن تراقب شغفه بالموسيقى من على كرسي عالٍ في زاوية البار، متعة تميّز الـ«بلو نوت» في تقديمها لروّاده من محبّي الرحباني وكنت منهم ولا أزال. لم أكن أفوّت حفلة من حفلات الـ«بلو نوت» حتّى تلك غرّدت خارج سرب الجاز، فاستضافت شربل روحانا ووتره السادس، وشانتال بيطار (من الجيل الجديد) وصوتها الساحر وسواهم ممن شكلوا إضافة نوعيّة ومنحوا المكان خصوصيّته المميّزة.ة

حافظ الـ «بلو نوت» خلال اثنين وثلاثين عامًا على شكله وروحه وموسيقاه وأطباقه الشهيّة. وما زاده أصالة، طاقمه  الذي لم يتبدّل معظم أفراده، وفي مقدمّهم سليم خلف البار بهدوئه المعتاد وابتسامته التي لا تزيد ولا تنقص مثل كل ما  في هذا المكان، لتشكّل جميع هذه العناصر نوتة إضافية في موسيقى أصبحت حزينة وجنائزية مع أقفاله.ه                                                  

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s